• الإثنين 21 أكتوبر 2019
  • بتوقيت مصر03:43 م
بحث متقدم

سبّ المدرب وفتاة في المعسكر.. «وردة» ليس أول المستبعدين من المنتخب

الرياضة

عمرو وردة
عمرو وردة

محمد عبدالرحمن

قرر هاني أبو ريدة، رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم، صباح اليوم الأربعاء، استبعاد اللاعب عمرو وردة، من معسكر الفراعنة، خلال بطولة أمم أفريقيا 2019.

وجاء قرار أبو ريدة بعد التشاور مع الجهازين الفني والإداري للمنتخب المصري، في إطار الحفاظ على حالة الانضباط والالتزام والتركيز داخل الفراعنة، بعد تورط اللاعب في أفعال فاضحة مع الفتيات على السوشيال ميديا.

استبعاد عمرو وردة، من معسكر المنتخب أثناء خوض بطولة كأس الأمم الأفريقية، لم يكن الوقعة الأولى حيث سبقه قبل ذلك كل من إبراهيم سعيد عام 2002 وأحمد حسام "ميدو" فى 2006.

فتاة فى المعسكر

واستبعد المدرب الراحل محمود الجوهرى، نجم منتخب مصر السابق إبراهيم سعيد، من قائمة مصر في بطولة أمم أفريقيا نسخة 2002، والتي أقيمت في مالي لأسباب انضباطية أيضًا.

وقرر "الجوهري" استبعاد إبراهيم سعيد، رغم قيمته الفنية الكبيرة في خط دفاع الفراعنة، بعد أن شاهد اللاعب مع بعض الفتيات، ليقرر استبعاده قبل أيام من خوض نهائيات أمم أفريقيا 2002.

ورفض "الجوهرى" وقتها الإفصاح عن سبب استبعاد نجم دفاع الفريق، إلا أنه حين تم سؤال هاني رمزي قائد المنتخب وقتها عن سبب طرد إبراهيم قال آنذاك إن اللاعب تأخر فقط في الذهاب إلى سريره.

وظهرت الكثير من الشائعات، بين أن إبراهيم رفض مناداة هاني رمزي بلقب كابتن فتطور الأمر بينهما إلى مشادة مع قائد المنتخب، ليتدخل الجنرال الجوهري، وقيل إن اللاعب سهر بعيدا عن المعسكر ولم يعد إلى غرفته إلا بعد الـ12 مساء.

وحسم "إبراهيم"، التكهنات حول سبب استبعاده من معسكر المنتخب، حيث قال خلال لقائه ببرنامج المقالب مع رامز جلال، إن "الجنرال" استبعده بعد أن اصطحب فتاة معه داخل معسكر الفريق.

سبّ المدير الفني

وفى عام 2006 قرر الاتحاد المصري لكرة القدم استبعد أحمد حسام "ميدو"، نجم فريق توتنهام الإنجليزي وقتها، من معسكر المنتخب وإيقافه 6 أشهر، بعد واقعته الشهيرة مع مدرب المنتخب حسن شحاتة أمام الجماهير فى مباراة السنغال.

وبدأت الواقعة عندما قرر "المعلم" استبدال وخروج "ميدو" فى الدقائق الأخيرة من مباراة منتخب مصر أمام السنغال، فى الدور قبل النهائي، من بطولة كأس الأمم الأفريقية 2006، حيث تعادل الفريق المنافس وأصبح مسيطرًا على المباراة.

رفض "ميدو" الانصياع لقرار المدير الفني، وخرج منفعلًا على المدير الفني، متسائلًا: "ليه؟.. كل مرة؟"، لم يعر "شحاتة" تساؤلات ميدو أي اهتمام, لكنه انفعل بعد ذلك لأن ميدو أفرط في الاحتجاج ورفض ترك الملعب, فقال له "أنا المدرب ويجب أن تنصاع لقراراتي".

وترك ميدو أرضية الملعب لكنه استمر في الاحتجاج على شحاتة، وتدخل حسام حسن، كابتن الفريق وقتها، لثني ميدو عن مواصلة الاحتجاج لكن دون جدوى, وتوجه بوابل من الشتائم إلى مدربه حتى تدخل الجمهور وطالب ميدو بمغادرة الملعب.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

ما هي توقعاتك بشأن أزمة سد النهضة؟

  • مغرب

    05:22 م
  • فجر

    04:43

  • شروق

    06:07

  • ظهر

    11:45

  • عصر

    14:56

  • مغرب

    17:22

  • عشاء

    18:52

من الى